عبد الله راجع

::

17 1
مِنْ أمْـسِ
مِثْلَ شارِدٍ
أسألُ عنه.
أسْأَلُ البِلادَ في يَوْمَ الحَصاد،
والحَصادَ مِنْ دَمِ الطّاعون.
ثُمَّ أَسْألُ الرّيح التي لَمْ تَرَ،
والبابَ الذي تصفقُهُ وراءها
كَجُملةٍ تَعْوي من الإيقاعْ
لمّا وُلِدْتُ كُنْتُ قَـدْ سألْتُ
بابَ البَحْرِ
هَبّتْ نأْمَةٌ مِنْ ثَبَجِ الأمْواج
إِذْ تَهَمِسُ لي:
ذلِكَ عَبدُ اللهِ
رَجْعُ الوَرْدِ
هَذِهِ أياديهِ
تُضيءُ
هالةً
مِنْ قــــــاعْ

 

التعديل الأخير تم: 15/04/2021